عائلات الرهائن تطالب جميع الأطراف بالقبول الفوري لاقتراح بايدن

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
عائلات الرهائن تطالب جميع الأطراف بالقبول الفوري لاقتراح بايدن, اليوم السبت 1 يونيو 2024 01:46 مساءً

المصدر:

التاريخ: 01 يونيو 2024

ت + ت - الحجم الطبيعي

دعت عائلات الرهائن الإسرائيليين الذين تحتجزهم حماس جميع الأطراف إلى القبول الفوري لاقتراح قدمه الرئيس الأمريكي جو بايدن لإنهاء الحرب المستمرة منذ ما يقرب من ثمانية أشهر وإعادة أقاربهم إلى الوطن، لكن الحكومة الإسرائيلية قالت إنه لا يزال يتعين الوفاء بشروط معينة للوصول إلى وقف إطلاق النار.

وحدد بايدن يوم الجمعة اتفاقا من ثلاث مراحل اقترحته إسرائيل على حماس، قائلا إن الجماعة المسلحة "لم تعد قادرة" على تنفيذ هجوم آخر واسع النطاق على إسرائيل. وحث الإسرائيليين وحماس على التوصل إلى اتفاق لإطلاق سراح حوالي 100 رهينة متبقين، بالإضافة إلى جثث حوالي 30 آخرين، من أجل وقف إطلاق نار ممتد.

وتوقفت محادثات وقف إطلاق النار الشهر الماضي بعد جهود كبيرة بذلتها الولايات المتحدة ووسطاء آخرون للتوصل إلى اتفاق على أمل تجنب غزو إسرائيلي كامل لمدينة رفح جنوب غزة. 
وتقول إسرائيل إن عملية رفح حيوية لاجتثاث مقاتلي حماس المسؤولين عن هجوم 7 أكتوبر على جنوب إسرائيل والذي أدى إلى اندلاع الحرب.

وأكدت إسرائيل يوم الجمعة أن قواتها تعمل في الأجزاء الوسطى من المدينة. 

وأدى الهجوم البري إلى نزوح نحو مليون فلسطيني من المدينة وأدى إلى اضطراب العمليات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة المتمركزة في المنطقة.
بعد خطاب بايدن، قالت عائلات الرهائن إن الوقت ينفد يوم السبت، ويقع على عاتق كل من إسرائيل وحماس قبول الصفقة.

وقال جيلي رومان لوكالة الأسوشيتدبرس: "نريد أن نرى الناس يعودون أحياء وقريبا من غزة". شقيقته، ياردن رومان غات، تم احتجازها كرهينة وتم إطلاق سراحها خلال وقف إطلاق النار الذي استمر أسبوعا في نوفمبر، لكن شقيقة زوجة ياردن، كارميل، لا تزال محتجزة.

وأضاف: "قد تكون هذه الفرصة الأخيرة لإنقاذ الأرواح. لذلك لا بد من تغيير الوضع الحالي ونتوقع من الجميع الالتزام بدعوة بايدن بقبول الصفقة المطروحة على الطاولة فوراً. لا توجد طريقة أخرى لتحقيق وضع أفضل للجميع. ويجب ألا تخيب قيادتنا آمالنا. ولكن في الغالب، يجب أن تتجه كل الأنظار نحو حماس".

جاء الاقتراح بعد ما قالت أسر الرهائن إنه اجتماع عدواني يوم الخميس مع مستشار الأمن القومي الإسرائيلي، تساحي هنغبي، الذي أخبرهم أن الحكومة ليست مستعدة للتوقيع على اتفاق لإعادة جميع الرهائن إلى الوطن وأنه لا توجد خطة بديلة.

وقال هنغبي هذا الأسبوع إنه يتوقع أن تستمر الحرب سبعة أشهر أخرى من أجل تدمير القدرات العسكرية والحكمية لحماس وحركة الجهاد الأصغر حجما.

تابعوا أخبار العالم من البيان عبر غوغل نيوز

Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App
إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق