هيام الحساني.. صائدة جوائز حلمها الريادة وخدمة الإنسانية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

لى الرغم من صغر سنّها، إلا أن الشابة الإماراتية هيام فهد الحساني، نجحت بجدارة الكبار، في تحقيق إنجازات شخصية وعامة رائدة، لتصيد العشرات من الجوائز التي نالتها بالجدية والمثابرة، واستطاعت وضع بصمتها في محافل ومناسبات عدة، لتقدم صورة ناصعة لأبناء الإمارات، ونموذجاً واعداً لشبابها الطموح، والمثابر من أجل رفعة الوطن وأهله.

وفي حديثها لـ«الإمارات اليوم»، توقفت هيام عند فوزها أخيراً بجائزة أفضل ابتكار، عن فئة المحترفين في مسابقة «تحدي علوم المستقبل»، التي تنظمها على مستوى الخليج العربي، مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية والتربوية، واستطاعت هيام بمشاركة زميلتها مريم، ابتكار جهاز جديد يسهم في حل مشكلة تسريب المياه في المنازل، وهي خطوة وصفتها هيام بالقول «يعتمد هذا المشروع على إرسال رسائل تنبيه عاجلة عبر خدمة الرسائل القصيرة (SMS)، إلى الأشخاص الذين تتعرض منازلهم إلى هذه النوعية من المشكلات، فيما يتم وضع الجهاز الجديد بالقرب من أنابيب المياه والأماكن المتوقعة في المنازل».

وأضافت «لاشك في أن فوزي بهذه الجائزة سيدفعني إلى المزيد من التفكير بابتكارات جديدة تندرج في إطار الاستدامة والحفاظ على الثروة المائية».

جوائز بالجملة

إضافة إلى تميزها الدراسي كطالبة في الصف التاسع في مدرسة أم المؤمنين بالفجيرة، وانتسابها إلى مركز حمدان للموهبة والابتكار، نجحت الشابة الإماراتية في اقتناص سلسلة من الجوائز والتكريمات، أبرزها حصولها على جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، في فئة الطالب المتميز، مرتين، وجائزة الشارقة للتميز التربوي في فئة الطالب المتميز، وجائزة محمد بن خالد آل نهيان في فئة الطالب المتميز النابغ، والميدالية الفضية لجائزة الشيخ سلطان القاسمي لطاقات الشباب، وجائزة الشيخة لطيفة لإبداعات الطفولة. فيما نجحت هيام في عام 2022، في الحصول على المركز الرابع في برنامج «سمارت براين» للحساب الذهني والرياضيات، لتتخرج في برنامج ريادة الأعمال وعلوم التكنولوجيا، وبرنامج «نوابغ الإمارات» في صناعة التقنيات في جامعة حمدان بن محمد الذكية، إلى جانب العديد من الإنجازات والجوائز والمسابقات التي خاضتها بنجاح على مستوى الدولة. وأعربت هيام عن سعادتها وفخرها بالجوائز والمسابقات التي شاركت فيها، قائلة «فخورة بهذا السجل من المشاركات التي أسهمت في تنمية موهبتي وقدرتي على التواصل مع الآخرين، كمشاركتي في مجموعة الورش والفعاليات التي أقامتها «سجايا فتيات الشارقة»، واليوم العالمي للمرشدات، والدوري الرياضي الرمضاني 2024، الذي استطعت من خلاله ممارسة هواياتي الرياضية في مجال كرة التنس والسباحة ورياضة التايكوندو».

طموحات وتميز

وحول طموحها وأحلامها المستقبلية، أشارت الشابة الإماراتية إلى رغبتها في التوجه نحو مجال الطب، لدعم مسيرة الريادة الوطنية في مجال العلوم وخدمة الإنسانية، دافعة نظراءها من شباب الوطن نحو كسب رهانات المستقبل عبر القول: «أتمنى من الشباب والأجيال القادمة أن تثابر وألا تستسلم أمام الصعوبات التي تعترض طريقها، لأن الاجتهاد عنوان النجاح والطريق الأفضل نحو تحقيق الأهداف». وتوقفت الحساني عند تميزها في مجال الفنون والرسم بتقنياته المتعددة التي مازالت تواصل تعلمها وإتقانها من خلال التحاقها بأكاديمية الفنون الجميلة في الفجيرة، قائلة «لدي عدد لا بأس به من اللوحات الفنية التي أتمنى مستقبلاً أن تتاح لي الفرصة لعرضها في معرض فني منفرد». مشيرة إلى اهتمامها بالخط العربي الذي تعانق فيه أحلاماً أكبر «بالتوازي مع موهبتي في مجال الرسم، أحرص جيداً على تعلم مبادئ وتقنيات الخط العربي، والتعرف إلى فنونه وأسراره الدفينة التي أتطلع إلى تجسيدها في أعمال إبداعية فارقة مستقبلاً».


شغف واستمرارية

إلى جانب مواهبها المتعددة، ومشاركاتها المجتمعية الفاعلة، تجد الشابة الإماراتية هيام فهد الحساني، الوقت الكافي لاستكمال شغفها في مجال حفظ وترتيل القرآن الكريم الذي حرصت منذ عمر خمس سنوات، على المشاركة في مسابقاته المتعددة، إلى جانب مشاركتها الثابتة في مركز تحفيظ القرآن الكريم في الفجيرة، الذي نجحت من خلاله اليوم، في حفظ جزأين اثنين، فيما تعكف في هذه الفترة على استكمال الجزء الثالث، وذلك، بعد أن شجعها فوزها بالمركز الثاني في مسابقة «تحبير القرآن الكريم» عن فئة الترتيل في عام 2017، على الاستمرار في حفظ القرآن الكريم.

الأسرة تصنع الفرق

في إطار حديثها عن الدور الإيجابي الذي لعبته عائلتها في تنمية مواهبها الإبداعية، استذكرت هيام فهد الحساني، العديد من المشاركات السابقة التي عمدت أسرتها إلى الانخراط فيها، ومنها مبادرة «رمضان أمان» الخاصة بتوزيع الوجبات والمياه على السائقين خلال فترة الإفطار، واصفة هذه الخطوة بالقول: لاشك في أن حرص العائلة على إشراكنا في هذه المبادرات والفعاليات، كان قادراً على صنع الفرق، لأنه ولّد في نفسي شغف البر، وحب التطوع من أجل الآخرين، في الوقت الذي تكللت جهود عائلتي الصغيرة بالفوز بجائزة خليفة التربوية عن فئة الأسرة الإماراتية المتميزة في العام 2020، والمركز الأول في جائزة سفير التواصل الاجتماعي على مستوى الخليج عن فئة أفضل أسرة، وأخيراً جائزة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة للوقاية من التنمر في المدارس.

تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App
إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق