تجربة نمو .. لماذا تتمتع السويد بأحد أعلى معدلات الرفاهية في العالم؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
تجربة نمو .. لماذا تتمتع السويد بأحد أعلى معدلات الرفاهية في العالم؟, اليوم الأحد 2 يونيو 2024 11:00 صباحاً

- يُعد نصيب الفرد من الناتج القومي الإجمالي في السويد من بين أعلى المعدلات في العالم، وكذلك الضرائب.

 

- يتم تغطية تكاليف التعليم والرعاية الصحية ورعاية الأطفال في المقام الأول عن طريق الضرائب، إلا أن مشاركة الحكومة في توزيع الدخل القومي تضاءلت خلال العقدين الأخيرين من القرن العشرين.

 

- ومع وصول قيمة الصادرات إلى حوالي ثلث ناتجها المحلي الإجمالي، تعتمد السويد بشكل كبير على التجارة الدولية الحرة للحفاظ على مستوى معيشتها المرتفع.

 

- في عام 1991، قامت السويد بربط عملتها، الكرونا، بالإيكو (وحدة العملة الأوروبية، التي تم استبدالها باليورو في عام 1999).

 

- ولكن في عام 1992 تخلت السويد عن ربطها بالعملة الأوروبية وسمحت بتعويم الكرونا، وظلت العملة السويدية مستقلة حتى بعد أن أصبحت البلاد عضواً كامل العضوية في الاتحاد الأوروبي في عام 1995.

 

- وفي عام 1999، تم إنشاء مجلس تنفيذي للبنك المركزي السويدي لوضع السياسة النقدية والحفاظ على استقرار الأسعار.

 

- يتعين أيضاً على السويد أن تتعامل مع مشاكل القدرة التنافسية التي دفعت القائمين على الصناعة إلى الاستثمار في الخارج أكثر من استثماراتها في الداخل.

 

- إن أغلب الشركات الصناعية الكبرى في السويد هي شركات عابرة للحدود الوطنية، وبعضها يوظف عدداً أكبر من العاملين في الخارج مقارنة بالسويد، حيث تكاليف الإنتاج مرتفعة.

 

 

الزراعة والغابات وصيد الأسماك

 

- تغطي الغابات أكثر من نصف مساحة السويد وتبلغ صادرات البلاد من الأخشاب أو المصنوعات الخشبية نحو 20% من صادراتها.

 

للاطلاع على المزيد من المواضيع والتقارير في صفحة مختارات أرقام

 

- تتركز معظم الأراضي الصالحة للزراعة في جنوب السويد، ولكن هناك قطعًا صالحة للزراعة في شمال البلاد أيضًا.

 

- يهيمن القمح والشعير وبنجر السكر والبذور الزيتية والبطاطس والخضراوات الأساسية على محاصيل الجنوب، بينما يعتبر التبن والبطاطس في الشمال من المحاصيل الرئيسية.

 

- وتعتبر عائدات المزارع السويدية من بين أعلى المعدلات في العالم، غير أن المشاكل البيئية جعلت من الضروري الحد من استخدام الأسمدة.

 

- يحتل صيد الأسماك قطاعًا صغيرًا من الاقتصاد السويدي، حيث يتم صيد الرنجة وسمك القد وسمك موسى والماكريل وسمك السلمون، وكذلك الجمبري وجراد البحر، ومن المعروف أن جوتنبرج هي ميناء الصيد الرائد وسوق السمك.

 

الموارد والطاقة

 

- يشكل الخشب والخامات المعدنية والطاقة المائية أساس الاقتصاد الصناعي في السويد، في حين تفتقر البلاد إلى الوقود الأحفوري وتعتمد على الواردات لتلبية احتياجاتها.

 

- تُستخدم الطاقة الكهرومائية بدرجة عالية ولكنها توفر فقط حوالي نصف الطاقة الكهربائية اللازمة؛ أما الباقي فيشتق من الطاقة النووية.

 

- تتمتع السويد بثروات معدنية جيدة، حيث يتم استخراج مجموعة واسعة من المعادن في منطقة بوليدن في نورلاند، بما في ذلك الذهب والنحاس والرصاص والزنك.

 

التصنيع

 

- يوجه التصنيع نحو التصدير وينتج الجزء الأكبر من صادرات السويد، ومع ذلك، فإن عدد العاملين في القطاع الخاص أقل من عدد العاملين في القطاع العام.

 

- وتنتج الشركات المملوكة للقطاع الخاص حاليا نحو تسعة أعشار الإنتاج الصناعي. تعد الهندسة، بما في ذلك صناعة السيارات، أكبر الصناعات التحويلية على الإطلاق، حيث تنتج حوالي نصف القيمة الصناعية المضافة. تقع مصانع السيارات والفضاء الرئيسية في جنوب وسط السويد.

 

- تمتعت شركات صناعة السيارات السويدية فولفو وساب بسمعة دولية قوية في أوائل القرن الحادي والعشرين، وفي عام 2011 أعلنت شركة ساب إفلاسها، ولكن تم شراء معظم أصولها من قبل الشركة الناشئة الوطنية للسيارات الكهربائية السويدية.

 

- تتركز صناعة الكهرباء والإلكترونيات في ستوكهولم وفيستيراس، وتعتبر ستوكهولم مركزاً رائداً لإنتاج معدات الاتصالات.

 

- وقد حافظت صناعات معالجة المعادن والبلاستيك الصغيرة، والتي تتمركز في مناطق الغابات في جنوب السويد، مثل صناعة الأواني الزجاجية، على حيويتها من خلال المرونة والابتكار المستمر.

 

- كما تتوسع مجالات الصناعات الدوائية والتكنولوجيا الحيوية، وتقع بالقرب من مراكز البحوث الطبية الرائدة.

 

- ويلعب قطاع البناء وصناعة تجهيز الأغذية أيضاً أدواراً متزايدة الأهمية، وتتمتع السويد أيضًا بصناعة عتاد حربي متقدم.

 

قطاع التمويل

 

- يهيمن على النظام المصرفي السويدي عدد صغير من البنوك التجارية الكبرى، وبنك الإصدار هو البنك المركزي السويدي، وعملة البلاد هي الكرونا السويدية، وهناك أيضًا بنوك الادخار والبنوك المتخصصة والبنوك الأجنبية النشطة في السويد.

 

التجارة

 

- تشكل الصادرات حوالي ثلث الناتج المحلي الإجمالي للسويد، وقد تحول التركيز من تصدير المواد الخام والمنتجات شبه المصنعة (الصلب والخشب المنشور) إلى السلع تامة الصنع، التي تهيمن عليها المنتجات الهندسية (السيارات، ومعدات الاتصالات السلكية واللاسلكية، ومعدات محطات الطاقة الكهرومائية).

 

- أما الواردات فهي أكثر تنوعًا من الصادرات، ويأتي ما يقرب من النصف من استيراد المنتجات الهندسية (بما في ذلك السيارات، وآلات المصانع، ومعدات الكمبيوتر).

 

- ومن بين المواد الغذائية المستوردة القهوة والشاي والفواكه والأسماك، والمواد الكيميائية والمنسوجات.

 

- وتعد ألمانيا المورد الرئيسي لواردات السويد، تليها هولندا والنرويج والدنمارك والمملكة المتحدة وفنلندا.

 

قطاع الخدمات

 

- يعمل أكثر من ثلث السويديين العاملين بنشاط في قطاع الخدمات والذي حقق ما يقارب ثلثي الناتج الكلي للاقتصاد السويدي.

 

- علاوة على ذلك، في أوائل القرن الحادي والعشرين، كان تصدير الخدمات - بما في ذلك خدمات الأعمال والخدمات الاستشارية التكنولوجية - أكبر بكثير من تصدير السلع.

 

- ويضم قطاع الخدمات نشاطات مثل التعليم، والإدارة الحكومية، والرعاية الصحية والتجارة، وكذلك الخدمات المصرفية، والاتصالات، والتسلية، إضافة إلى النقل فهي أيضًا صناعات خدمات.

 

النقل والاتصالات

 

- تمتلك السويد شبكة واسعة من طرق النقل البرية والجوية، ومعظمها تملكه الحكومة، وتعد جوتنبرج وستوكهولم من بين أهم الموانئ العشرين التي تتعامل مع التجارة الخارجية.

 

- تتمتع صناعة الغابات المتاخمة لساحل نورلاند بموانئها الخاصة، والتي تعتمد في فصل الشتاء على خدمات كاسحات الجليد.

 

- تم تخفيض الأسطول التجاري السويدي بشكل كبير بسبب المنافسة من السفن الأجنبية التي تفرض أسعارًا أقل.

 

- يهيمن على الخدمات الجوية نظام الخطوط الجوية الأسكندنافية (SAS)، المملوك بشكل رئيسي لدول السويد والدنمارك والنرويج.

 

- تٌعد مصالح الدولة في مجال النقل والاتصالات كبيرة، والسكك الحديدية مملوكة للدولة وتختص بإدارتها، كما تحافظ أيضًا على حركة الحافلات على نطاق واسع.

 

- مع نمو صناعة الاتصالات في السويد، أصبحت البلاد من بين الدول الرائدة في العالم في انتشار الإنترنت، حيث تتمتع الغالبية العظمى من السويديين بإمكانية الوصول إلى الإنترنت.

 

المصدر: الموسوعة البريطانية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق